من هم الهاكرز

Feb
01
من هم الهاكرز

من هم الهاكرز

هاكر (بالإنجليزية: Hacker) أو (قرصان إن كان مخرب) عموما كلمة توصف المختص المتمكن من مهارات في مجال الحاسوب وأمن المعلوماتية. وأطلقت كلمة هاكر أساسا على مجموعة من المبرمجين الأذكياء الذين كانوا يتحدوا الأنظمة المختلفة ويحاولوا اقتحامها، وليس بالضرورة أن تكون في نيتهم ارتكاب جريمة أو حتى جنحة، ولكن نجاحهم في الاختراق يعتبر نجاحا لقدراتهم ومهارتهم. إلا أن القانون اعتبرهم دخلاء تمكنوا من دخول مكان افتراضي لا يجب أن يكونوا فيه. والقيام بهذا عملية اختيارية يمتحن فيها المبرمج قدراته دون أن يعرف باسمه الحقيقي أو أن يعلن عن نفسه. ولكن بعضهم استغلها بصورة إجرامية تخريبية لمسح المعلومات والبعض الآخر استغلها تجاريا لأغراض التجسس والبعض لسرقة الأموال.

هنا وجدت الكثير من الشركات مثل مايكروسوفت ضرورة حماية أنظمتها ووجدت أن أفضل أسلوب هو تعيين هؤلاء الهاكرز بمرتبات عالية مهمتهم محاولة اختراق أنظمتها المختلفة والعثور على أماكن الضعف فيها، واقتراح سبل للوقاية اللازمة من الأضرار التي يتسبب فيها قراصنة الحاسوب. في هذه الحالة بدأت صورة الهاكر في كسب الكثير من الإيجابيات. إلا أن المسمى الأساسي واحد. وقد أصبحت كلمة هاكر تعرف مبرمجا ذا قدرات خاصة يستخدمها في الصواب كما يمكن استخدامها في الخطأ.
دور الهاكر في عمران وتطوير الانترنت

ساهم قراصنة الحاسوب أو الهاكرز في تصميم بنية وتقنيات الإنترنت، وما زالوا يقومون بالكثير من الجهود لتحسين بنية الشبكات وتطوير التقنيات المستخدمة في التشبيك. فهي فئة متميزة من مبرمجي الحاسوب وتعمل مهنيا في ذلك الحقل. من الممكن تفصيل بعض مهام قراصنة الحواسيب:

    الكشف على عيوب أمن المعلومات، وعرض الحلول لها وبذلك الحماية من المستخدم السلبي، * القيام بإنجاز مشاريع مفتوحة المصدر، وعرضها مجاناً على الإنترنت مثل نظام تشغيل لينكس،
    القيام بتعديل السكريبتات الموجودة على مواقع الشبكات وتطويرها،
    تقديم استشارات أمنية لكبرى الشركات مثل مايكروسوفت، وشركات بناء الطائرات، والمؤسسات الصناعية الكبرى، وكذلك أرشيفات المعلومات الحكومية، لمنع سلب تصميمات الأجهزة والآلات من قبل منافسين على المستوي الوطني أو المستوى الدولي، ومنع دخول العابثين إلى شبكاتهم التي تحتوي على مسائل سرية أو حساسة ومنع التخريب.
    مساعدة السلطات الأمنية للدول في السيطرة على إساءة استغلال التقنية. كما تشكلت في بعض الدول الغربية وفي الولايات المتحدة وكندا جماعات متخصصة تابعة للسلطات الأمنية لمتابعة الناشرين في الإنترنت لصور مخلة بالآداب وشطب تلك المحتويات. ومن تلك الجماعات المتخصصة من يتحرى في الإنترنت ويقدم المعلومات التي تسهل العثور على هؤلاء الخارجين على القانون الذين يقومون بنشر تلك المنشورات والصور المخلة بالآداب للقبض عليهم وتقديمهم إلى المحاكم المختصة.

أساليب الهاكر الهجومية

    هجمات الحرمان من الخدمات (DoS):

عملية خنق السيرفر وذلك باغراقه بالمواد والبيانات إلى أن يصبح بطيئاً أو حتى يتعطل وينفصل من مرور الشبكة كلياً.

    تجاوز سعة المخزن المؤقت (Buffer overflow):

يتم الهجوم عن طريق إغراق ذاكرة الخادم فيصاب بالشلل.

    الثغرات الأمنية (Exploits):

بعد أن يتعرف الهاكر على البرامج التي تدير السيرفر المستهدف يبحث عن ثغرات في تلك البرامج ليستغلها أو يفسدها.

    أحصنة طروادة (Trojan horse):

يستقبل الجهاز المستهدف برنامج متنكر يفتح من خلاله ثغرة أمنية خفية ليتسلل من خلالها المهاجم.

تطور استغلال أساليب الهاكر الهجومية إلى حد شدة التنافس بين الدول، وأصبحت طريقة لإلحاق أضرارا بالغة على بلد معادي، بدلا من شن حربا مسلحة علية بالدبابات والطائرات والذخيرة فتشن حربا معلوماتية عن طريق استغلال الثغرات الأمنية في شبكات العدو الحساسة وافسادها وإصابتها بالشلل. أصبح لتلك الظاهرة المتزايدة على المستوي العالمي تعبير "حرب الإنترنت" أو Cyberwar.

في دول أوروبا وفي الولايات المتحدة الأمريكية بدأ التفكير في ابتكار أساليب لمقاومة هجوم الهاكر الذي يحاول افساد شبكة حساسة عامة، مثل شبكات توزيع الكهرباء أو شبكة تشغيل إشارات المرور. لأن انقطاع التيار ولو لمدة ساعة واحدة سيترتب عليه أضرارا بالغة للاقتصاد وحركة المرور وتعطل المؤسسات وتعطل المستشفيات. وكما اتت إلينا به وسائل الإعلام مؤخرا من نجاح الإسرائيليين الدخول إلى برنامج تشغيل المفاعل النووي الإيراني وإفساده، مما اضطر الخبراء الإيرانيون إلى تأجيل تشغيل المفاعل إلى حين فحص برمجة التشغيل بدقة وإصلاح ما تتسببه الهجوم الخارجي في برمجة التشغيل.

 

تاريخ النشر 2016-02-01 04:16:37
Tags