8 توقّعات عن التجارة الإلكترونية في المنطقة العربية لعام 2016

Feb
04
8 توقّعات عن التجارة الإلكترونية في المنطقة العربية لعام 2016

8 توقّعات عن التجارة الإلكترونية في المنطقة العربية لعام 2016

شكّل عام 2015 فترةً حافلةً للتجارة الإلكترونية في الشرق الأوسط. فخلاله تمّ إطلاق عشرات الشركات الناشئة في هذه المنطقة، كذلك نمَت مسّرعات الأعمال مثل "أسترولابز" AstrolabsME، وازدادت نسبة عمليات الاندماج والاستحواذ M&A في قطاع توصيل الطعام مع استحواذ "روكيت" Rocket على "طلبات" Talabat، فيما انتشرت إشاعات حول اكتتابات عامة IPOs في الأسواق الماليّة. هذا بالإضافة الى الاستثمار الهائل الذي حصلت عليه خدمة حجز السيارات "كريم" Careem والذي تبلغ قيمته 60 مليون دولار.

بالفعل، إنّه زمان قطاع التجارة الإلكترونيّة الذي يسجل منذ نشأته رنموّاً هائلاً في الأرقام، وهذه ليسَت سوى البداية.

 والآن بينما نستقبل عام 2016، أقدّم لكم ثمانية عناوين كبرى لمواضيع يجب التنبه إليها في العام الجديد.

بَنَيتُ هذه التوقّعات على أكثر من 100 محادثة مع مستثمرين وبنوك ووسطاء الدفع وأصحاب مواقع إلكترونية ومطوّري التطبيقات في المنطقة، كما بنيتُها اعتماداً على معلومات وأخبار فعاليات التكنولوجيا، والتحاليل الشخصيّة للنشاطات على "لينكد إن"، وبالطبع على بلّورتي السحرية التي أحتفظ بها في خزانتي.

نموّ التجارة الإلكترونيّة على الأجهزة المحمولة. نرى اليوم زيادة في نسبة تحويل الزوّار إلى زبائن على تطبيقات التجارة الإلكترونية على الشاشات الصغيرة، بالأخصّ لدى العملاء الدائمين، ونتوقّع أن تزداد هذه النسب فيما تُحسّن العلامات التجارية التي تعتمد التجارة الإلكترونية استخدامها للغة البرمجة HTML5 وتزيد من عروضها على التطبيقات.

اعتماد أسلوب "أوبر" Uber في شتى أنواع الخدمات. ما بدأ يوماً كخدمةٍ لمشاركة السيارات تصدّر اليوم قطاع الخدمات بأكمله؛ فمن التمارين الرياضية عند الطلب مع "أوبفيت" Ubefit، إلى غسل الملابس عند الطلب مع "واش بلاس" Washplus، تثابر الشركات الناشئة في تقديم خدمات متعدّدة عند الطلب بسلاسة.

الحنكة في تجربة المستخدم. إذا منعت هاتفك الذكي من أن يحدّث التطبيقات أوتوماتيكيّاً، سوف ترى زيادة في تطبيقات البيع بالتجزئة الإقليمية، والسفر والخدمات، التي ستظهر بشكلٍ متكرر نتيجة الاختبارات الأوليّة المجزأة A/B Testing، ومجموعات الدراسة والتحليلات المحسّنة.

العلامات التجارية الكبرى ترحّب بالتجارة الإلكترونية. شهد عام 2015 إطلاق عدد كبير من العلامات التجارية الكبرى، مثل "أديداس" Adidas و"أيس هاردوار" Ace Hardware و"تشويثرامس" Choithrams، لمتاجر على الإنترنت. كما نتوقّع في عام 2016 أن يدخل عددٌ كبيرٌ من الشركات التقليديّة عالم الإنترنت حين يلاحظون أنّ المستهلك يطالب بتجربة تسوّق عبر عدّة قنوات بيع. وبالتالي، سيكون مثيراً للاهتمام مشاهدة العلامات التجارية الكبرى تحاول التأقلم مع التحدّيات المحليّة التي ستواجهها عند توسّعها في عالم التجارة الإلكترونية.

الحوافز الرقميّة ستصبح هي القاعدة الجديدة. من البنوك إلى شركات الطيران وحتى بائعي المواد الغذائية، الحوافز تكاد تصبح رقميّة بالكامل بهدف الاستفادة من الرابط الذي يجمعنا بهواتفنا وأجهزتنا الذكية. فقد شهد عام 2015 الكثير من تطبيقات الصحّة وتطبيقات العملاء الدائمين Loyalty app التي تريد إشراك المستخدم وبناء علاقة تفاعليّة معه، وفي عام 2016 نتوقّع المزيد من العروض الرقميّة لجذب الجيل الجديد والمجتمع الذي يتزايد عدد المطلّعين على التكنولوجيا فيه.

التجارة الإلكترونية المحليّة تنمو أسرع من التجارة العابرة للحدود. مع التزايد المستمرّ لإمدادات التجّار في المنطقة، نتوقع أن تنمو التجارة الإلكترونية المحليّة بسرعة، خصوصاً في أسواقٍ كتلك التي في السعودية حيث تزدهر ريادة الأعمال.

الشحن في اليوم عينه سيصبح معياراً أساسيّاً. في حين لم يصدر الحكم بعد حول أسرع طريقة لتوصيل المنتجات غير القابلة للتلف، نتوقّع أن تستعين شركات التجارة الإلكترونية الكبيرة بشركات عريقة مثل "أرامكس" Aramex، وحديثة مثل "فيتشر" Fetchr،لتحسين الإمدادات. فضلاً عن ذلك، فإنّ عدّة مواقع للتجارة الإلكترونية تعمل على بناء وسائل تخوّلها توصيل المنتجات إلى عتبة منزل الشاري.

العولمة ستصل إلى الشرق الأوسط. مع تحسين طرق الإمداد والخدمات اللوجستية ومع المجتمع الشاب وتوافر الأموال في الشرق الأوسط، نتوقّع أن تحاول شركات التجارة العالمية الإلكترونية التوغّل في أسواق المنطقة، وذلك من خلال العروض الهادفة، والأقلمة مع ثقافة المستهلك، وخدمات الشحن المحسّنة.

في الإجمال، رغم الاضطرابات السياسيّة والاجتماعيّة في المنطقة، تبشّر كلّ الأدلّة بسنةٍ حافلةٍ للتجارة الإلكترونية في الشرق الأوسط، بغضّ النظر عن أسعار النفط. ونظراً للتركيبة السكانية، والمنافسة القليلة، ووفرة العروضات من الشركات الكبيرة والصغيرة، والزيادة في انتشار الهواتف الذكيّة، ستكتب سنة 2016 التاريخ فيما يتعلق بالتجارة الإلكترونيّة.

 

تاريخ النشر 2016-02-04 04:32:16
Tags